Osama Dorra, a former member of the Muslim Brotherhood questions religious beliefs previously taken for granted

Read what he has to say then go on to facebook to read the diverse comments in response to his daring declaration

قررت أن أعطّل العمل بالإسلام في حياتي كدين، لأن “التنافر المعرفي” بين بعض تفاصيله و بين ما أظنه الرشاد و العدالة و المنطق وصل عندي حداً لا أستوعبه، و أن أخفّض رتبته إلى “مستند ثقافي” يملأ فراغات صورة العالم في عقلي و قلبي و يضبط أخلاقي، إلى أن أجد أساساً غيره أو أعيد اعتماده كدينٍ لي.
لقد هز الربيع العربي ثقتنا بما كنا عليه قبل الثورات، و غدا واضحاً أن الافتراضات الأساسية التي قامت عليها حياتنا لم تكن سليمةً كلها، و المؤسسات التي أسلمناها قيادنا لم تكن ذات كفاءة أو أمانة، و الشخصيات التي ركنّا إليها و اعتقدنا بعلوّ كعبها و جدارتها لم تكن كما خِلنا، لذا بات عبء هذا الجيل أن يرفع كل ما حلّ فيه الشك إلى طاولة الفحص ليشرّحه و يستخرج باطنه حتى يبين الله الحق فيه.
و لقد فجعتني -في هذا الظرف الفوّار- ثلاث حوادث سياسية اقترن بها جدالٌ فقهي:
الأولى: الاحتجاجات العنيفة على الفيلم المسيء للنبي محمد، التي أبرزت عقوبة سب النبي في الشرع: القتل، و لم يبدُ لي هذا قريباً من “السماحة” و “الرحمة” و “الحرية” التي نضيفها للإسلام في كلامنا، بل بدا ما عليه  الغرب من شريعةٍ موضوعةٍ تتيح “حرية التعبير” أرشدَ و أرحبَ و أعدل. ثم سمعت من خطيب الجمعة بالمسجد المجاور لبيتي قصة رجل أعمى كانت له أمَةٌ ترعاه و تحبه رغم انكفاف بصره حتى أنجب منها ولدين، لكنه بقر بطنها بمِعولٍ لأنها قالت في النبي يوماً ما لم يقبله، و كانت حُبلى بابن ثالثٍ له عندما فعل، فلما اعترف بقتله إياها قال النبي للناس من فوق منبره: “اشهدوا أن دمها هَدَر”، و الرواية عن ابن عباس في سنن أبي داود و هي بمعايير أهل الحديث صحيحةٌ، على ما فيها من غرابة و وحشية و عدم اتساق مع ما نظنه هو الإسلام، و إني لا أظن “نبي الرحمة” يكون منه ما يحكونه هذا.
الثانية: في المقابلة التليفزيونية التي انكشف فيها أمر لقائه السري بأحمد شفيق، سأل المذيع وائل الإبراشي الشيخ ياسر برهامي نائب رئيس الدعوة السلفية بالإسكندرية عن “تزويج الطفلة” فقال أنه لا يمكنه أن يحرّم ما “أحلّه الله و رسوله”، و أن تزويج القاصرات جائز “إن كنّ مطيقات”، و استشهد بمقطع من الآية الرابعة بسورة الطلاق يشير إلى صنفٍ ممن عليهنّ العِدّة: “و اللائي لم يحضن”، أي من لم يبلغن إذا زُوّجن ثم طُلّقن فعليهن ثلاثة شهور عِدّة قبل الزواج التالي. و قد راعني أنّ في القرآن نصٌ على هذا، و ماداموا يصرون على أنّ القرآن ليس نصاً تاريخياً حادثاً يُستلَهم منه و يُقاس عليه و لا يُنَزّل على الحوادث بحَرْفه و يقولون أنه قديمٌ أزليٌ مسطورٌ في اللوح المحفوظ من قبل أن نوجد، فلي أن أسأل هل اختار الله أن يُشرّع هتك الطفولة في رسالته
الثالثة: إحراق نشطاء حركة “إيرا” المناهضة للرِقّ في موريتانيا أمهات كتب الفقه المالكي، التي تعتبرها الموالاة و المعارضة هناك “ثمرة القرآن و السنة” و المساسَ بها مساساً بـ “قيم المجتمع و هويته”، و هي الكتب التي تميز بين الحر و العبد في حق الحياة، فتعفي السيد من أي عقوبة إذا قتل عبده عمداً أو خطأ، و إذا قتل عبدَ غيرِه لا تُلزمه إلا بدفع “قيمة” العبد لسيده الذي خسره، هذا ما فهمه واضعو هذه الكتب من الآية 178 بسورة البقرة: “كتب عليكم القصاص الحر بالحر و العبد بالعبد”، و قد بان من النقاش المرافق لهذه الحادثة أنّ النص المؤسس للدين -ما لم يُؤول تأويلاً إنسانياً- لا يُمكن الاستناد إليه في معركة لتحرير العبيد لأنه يبدو كأنه “ينظّم” العبودية، بل إنّ المتقيدين بحرف النص يَعِدون أنفسهم إن عاد “الجهاد” أن يعود “السبي” و “التسرّي” بنساء العدو و “النخاسة”، و للشيخ أبي إسحاق الحويني كلام شهير في هذا، و هو ما تجاوزه إنسان زمننا إلى ما هو أشرف و أرحم.
لكنّ الأمر يتعدّى الوقعات الثلاثة تلك إلى قضايا أكبر، إنه لا شيء يدعو جيلي إلى الثقة باختيارات مجتمعه و الرضا بمُسلّماته، لقد آل أهل بلادنا إلى فشلٍ مذلّ و فقرٍ فاضح، ثم هم يُمنّون أنفسهم إذا عادوا لماضيهم أن يَعزّوا، بينما يجاورهم على الأرض بشرٌ يباشرون عالمهم و ينتفعون بمستودعات الحكمة و الفوائد التي جعلها الله فيه فعزّوا عزاً حقيقياً لا وهم فيه.
أضف لهذا هؤلاء الذين عينوا أنفسهم “حراس العقيدة” و “حملة لواء الدين” و يظنون أنهم في مهمة مقدسة و أنهم أولى بالبلد و أقرب للرب و أفضل من الناس، ثم هم يكذبون و يُخلفون الوعد و يعقدون الصفقات التي نشك في براءتها و ينشرون الإشاعات التي توافق هواهم  و يقدّسون قادتهم و يخوضون في أعراض من يخالفونهم الرأي و يرجئون العدالة الاجتماعية إذا تعارضت مع استتباب الأمر لهم، أهذا هو الدين؟! حسناً، ديني غير دينكم.
إن الناس إذا دهَمَت حقائقُ جديدة معتقدَهم القديم تألموا حتى كادت نفوسهم تتلف، فإما أسقطوا الاعتقاد السابق، و إما أنكروا المعلومات الجديدة، أو أوّلوها ليمكن حشرها في أدمغتهم جوارَ القديم الذي لا يشبهها، أو بحثوا عمن يقنعهم بسلامة المعتقد الأول، أو (و هذه الاستجابة الأعجب) اشتركوا في إقناع آخرين أنه ليس ثمة تناقض.
لكنني اخترت الأكثر استقامةً و تمهلاً من السلوك إزاء هذه الأزمة: أن أجمّد العقيدة القديمة دون إسقاطها، و أدخلَ في طوْر تأمّل في القديم و المستجد، فلا جزم بالأول و لا بالثاني، و لا قناعات نهائية، و أترك فكري للتطور الحرّ، و كل الأديان و الفلسفات عندي محل نظر، و الله المستعان
إن كثيرين من الشباب اختاروا قبلي ما أختاره اليوم، بعضهم قرنه بأنواعٍ من السلوك المنفلت طمعاً في أكبر قدر من الإزعاج لمجتمعهم البائس الذي يحاصرهم، و أكثرهم كتموا الخبر خوفاً من “مندوبي الإله” و “وكلائه الحصريين” الذين يملأون البلد، و بعضهم لا يعرف أنه إلى هذا الحال صار دون قرار.
الرسالة التي يبعثها جيلي لمن غلبوا على أمر هذا البلد: “نقّوا الدين من الفظاعات الفقهية، و نزّهوه عن التسخير السياسي، و إلا فإننا نرفضكم و ما تؤمنون به جملةً”
 
 

الأخيرة إلى أهل الأرض التي كتبها و حفظها عنده من قبل أن يخلقهم؟!

About hanaawahba

Dr. Hanaa Wahba was born and educated in Cairo, Egypt. After her BA, she started a teaching career that she is still pursuing. In 2002, she completed her PhD in Education from the University of Kensington, USA. Throughout her teaching career, Dr. Wahba, worked in a number of schools and private universities, taught ESL, English Literature, supervised and developed curricula and directed schools. Her career extended to teacher training and corporate career development. From 1993 till 2002, Dr. Wahba was employed by the University of Cambridge (UCLES), where she gained first-hand experience of setting exams and marking scripts for IGCSE, an experience that she communicated to many young teachers who joined the field. In 2009, Dr. Wahba published her first book that was very well-received by the media and proved very popular among readers. Her following book “Marwa’s Birthday” is a novel about women’s life in Egypt.
This entry was posted in Article. Bookmark the permalink.

One Response to Osama Dorra, a former member of the Muslim Brotherhood questions religious beliefs previously taken for granted

  1. Magdi Shoucri says:

    Excellent article !!

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s