عشقت زانية

عشقت زانية

عايشة في الحرام مع البيه وصارت جاريته هو وكل أصحابه

حاولت أعدل عن هذا الحب ولكنه تملكني وأسر قلبي ووقف بيني وبين الجميلات جميعاً

هي وبس

لكن ازاي وأنا لا أراها فهي تعيش في ذلك القصر الفخيم وتحيط بها الأسوار العالية ويحرسها حراساً مسلحون

عشت أياماً بل سنيناً أحلم بأن أفك أسرها وانزعها من ذلك القصر الذي ضاق فصار قفصاً خانقاً

بادلتني الحب

تسللت نظراتها ورشقت كالسهام في قلبي

حلمت بذلك القوام الممشوق الملفوف … مددت يدي فلمست الشعر الأسود الناعم وعندما وصلت الى أطرافه داعبتني حلمة نهدها فقطفتها بنهم وداعبت جسدها الذي ارتعش من لمسة غرام

ناعمة رقيقة كنسمة تكاد أن لا تكون

حاولت أن أرد أصابعي المشتاقة ولكنها عصتني وغرقت في تلك النشوى العارمة

“لازم أحرر هنية … لازم أعيشها حرة وأعطيها الكرامة التي ضاعت من سنين”

ترجوت أصحابي … شباب حتتي … “تعالوا معايا نفك أسر هنية”

تحولوا عني … طلبت بالحاح … قاموا على مضدد، خوفاً من بطش البيه

غامرنا بأنفسنا وأرواحنا ووقفنا أمام باب القصر ونادينا على هنية

ردت الروح فيها وخفق قلبي لجاملها وكأنها بنتاً بكر لم يلمسها أحد

مسكنا البيه وكل أهل بيته ووصلناهم للعسكري والعسكري حط الحديد في ايديهم

فرحنا بهنية

“هاتجوزك أهننك في بيتي ولن تعيشي خلف الأسوار فيما بعد ولن يتحكم البيه فيكِ … أنتي حرة يا حلم السنين يا عشق الروح يا حبيبة القلب والعقل والجسد … معاً سنعوض السنين اللي أكلها الجراد … حبك أعظم قوة تهز الجبال وتقيم رميم العظام وتأمر بتدفق الحياة … أنتي الحاضر وكل المستقبل ونور العين”

أشرقت بابتسمة سرت كالتيار في جسدي

رحت أجهز البيت لاستقبالهامأ

خانتني وهربت مع المعلم مرسي صاحب القارب والوعود على أنه سيبحر بها في نهر الحب

حذرتها فلم تسمع

خاينة …. عاهرة …. زانية

كسرت قلبي فقررت أهجر حبي وأبحث عن غيره

هل ممكن في سني المتقدمة أجد من يأخذ مكان هنية في القلب وأنا اللي عشت أسير حبها منذ أن عرفت الحب

لن أعاتبها فهي زانية ولكني ما زلت أعشقها

عشقها يجري في عروقي … أحبها رغم زناها … أعشق زانية

About hanaawahba

Dr. Hanaa Wahba was born and educated in Cairo, Egypt. After her BA, she started a teaching career that she is still pursuing. In 2002, she completed her PhD in Education from the University of Kensington, USA. Throughout her teaching career, Dr. Wahba, worked in a number of schools and private universities, taught ESL, English Literature, supervised and developed curricula and directed schools. Her career extended to teacher training and corporate career development. From 1993 till 2002, Dr. Wahba was employed by the University of Cambridge (UCLES), where she gained first-hand experience of setting exams and marking scripts for IGCSE, an experience that she communicated to many young teachers who joined the field. In 2009, Dr. Wahba published her first book that was very well-received by the media and proved very popular among readers. Her following book “Marwa’s Birthday” is a novel about women’s life in Egypt.
This entry was posted in Short Story. Bookmark the permalink.

One Response to عشقت زانية

  1. ابوالسعود ابراهيم says:

    الحب ليس له وطن وليس له لغة يتحدث بها المحبون ؛وانما الصمت والتوهج وسخونة العواطف وتفجر الاحاسيس ،وهى لغة بلا كلام وبلا حروف تكتب بها ؛ولكنها لغة يعرفها المحبون وحدهم والمخلصون فى حبهم يتحدثون بها ويكتبون بها …………………………………
    والاستاذة هناء بكلماتها العذبة فى الحب والجمال الذى وجد فى ثوب الحب ما يختال فيه زهوا وكبرياء….والجمال استاذة هناء هو تاج الحب وسلطانه وهو الآمر الناهى والسيد المطاع ؛وما على الانسان الا الطاعة والولاء ……………مع كل محبتى وتقديرى

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s